Tuesday, 16 October 2012

روحي أنقذها من حلقات التلاوة

روحي أنقذها من حلقات التلاوة
 
تمهيد:
كنت أتحدث مع صديقتي عن خشيتي أن أكون أذيت مشاعر أحدهم، فأجابت بصدق وتلقائية أني ما دمت قد أديت حق الله فيهم فلا داعي للخوف. وما كانت تعنيه صديقتي هو مراعاتي للأدب الشرعي في معاملة الاخرين :الصدق- الأمانة-العدل- السبق بالخير – الخ . أقلقني حديثها الطيب أيما قلق. فبرغم صوابه البائن ، لكن الفكرة أرعبتني "أي والله أرعبتني ولعلي ممن يسهل ارعابهم" ، تراءى لي ذلك الصواب بهيئة قاطرة حديد عتيدة تسير بعزم وحزم لا هوادة فيها، تراءي لي مشهدي وأنا أفرم ذلك الشخص تحت قاطرة صوابي أو الأفدح أنني أفرم تحت قاطرة صواب أحدهم.
 
 فكأن ذلك الصواب "اداء حق الله" يبيح لي أن أضب ضميري في خزانة مظلمة بعيدة معتمة منسية مهملة. إذ أن هناك ظن أن الضمير والصواب أمران متطابقان. وذلك لعمري مفزع مفزع مفزع . لكنني أفهم الان..أفهم جلوس ورثة ما حول تركة الميت يتقاسمونها بحق الله، فيأخذ قادر مستطيع مقدار ما يأخذ عاجز محتاج، بحق الله، مودعا ضميره في خزانة بعيدة وصدره ممتلئا صوابا. وفهمت رجل أدى حق امرأته كاملا (وأداء الحق ممكن بالشرع) فكساها والبسها وأحسن اليها ثم انصرف عنها لأخرى بحق الله، مسكنا ذلك الوخز بكبسولة الصواب، رأيت تلك المرأة تحترق بنار الصواب. رأيت احداهن تواجه صديقتها خفيفة اليد ناصحة راجية لها التوبة رأيتها تمسح دموع المسكينة بمنديل الصواب. ومنديل الصواب يمسح كل شيء
 
لا...الضمير والشرع لا يتطابقان، ولا أعني بذلك أنهما يتعارضان، ولكننا بسلوكنا نجعلهما كذلك. كيف؟ بظننا أن الله وضع التشريع بديلا للخلق الإنساني فإننا بذلك نضل أيما ضلال... خذ الزكاة والصدقة... يظن المرء أنهما بديلان للتعاطف الإنساني. والمرء إذ يراهما كذلك فإن بوسعه أخيرا أن يفهم صمت المجتمع المريب عن ما يحدث حولنا من مآسي وكوارث انسانية، فالصدقة تطفيء غضب الرب وتسكن وخز الضمير.
هناك مقولة جميلة، بحق جميلة للأستاذ الشهيد محمود محمد طه يقول "الله ما بشرع لكماله هو، لكن بشرع لضعفنا احنا" ، الشرائع تنزلت بحسب طاقة ضمير المجتمع في وقت محدد ، لكن الحقيقة أن الضمير الإنساني له قدرة تتخطى هذه التشاريع، فمعنى كلام الأستاذ ان هذه التشاريع ليست بديلا للأخلاق، ولكنها محفز لها ، موقظ لها، وخز للضمير كي يصحو وينطلق من الضيق المحدود إلى الواسع المطلق...والضمير الإنساني لا حد له.
يعني!  الله شرع الزكاة وحبب الصدقة، لكن في مقصوده أن تقودك الزكاة والصدقة لشيء أسمى وأعلى من العطف والشفقة، يريدها أن تقودك نحو التعاطف ورابطة الأخوة الإنسانية الحقيقية. وفي الحديث النبوي الشريف "الصدقة أوساخ الناس" تنبيه لهذه الحقيقة، فالنبي عليه الصلاة والسلام بلطفه الغامر يريدنا أن ننتقل من كون الصدقة تنظيف لسجل الصواب لمرمى أسمى وأعلى، أن تقودك لمشاعر إخاء حقيقية، كتلك التي نحسها تجاه عصبة الدم، الخوف والمراعاة والمسئولية والقرب...القرب.
كاشفتني صديقتي الحميمة قبل عشرة أعوام خلت وكنا بعد صغيرتين غرتين، كاشفتني بأنها تكره الصدقة وتتجنبها لأنها تكره كلمات الثناء والشكر التي تخرج من المحتاج وكأنها فعلت شيئا ما، كاشفتني بأن الصدقة لا تجعلها تشعر بأنها أفضل، وإن شعرت لوهلة أنها أفضل فإن ذلك يجعلها تشعر أنها أسوأ. (لخبطة شديدة) وتساءلت بحنق عن الحكمة في تشريع الصدقة إن كانت كل ما تجره عليك هو الشعور بالحنق على نفسك وتحقيرها. كان ذلك في السوق العربي أيام ما كان موقفا للمواصلات، أذكر أننا جلسنا على ناصية نتفاكر في ذا الأمر العجيب.
 
 ببساطة شديدة ، هو العودة لكلام الأستاذ، أن الضمير الإنساني لا حد له...وأنه واسع وبحر،  فالصدقة التي كانت قمة في عهد الإسلام الأول تجاوزها الضمير الإنساني الان بمراحل –وذاك مراد الله ومرضاته- فالضمير الإنساني يتحرك بقوة وشدة نحو التعاطف لا العطف. أن تشعر أن عافيتك لا تكتمل إلا بعافية كل الناس، كبيرهم وصغيرهم ، غنيهم وفقيرهم، طيبهم وشريرهم.
 
خذ عندك الصدق، أعرف كثيرون ممن يتذرعون بالصدق عند ايذاء مشاعر الاخرين، والصدق عندهم مرادف للصواب، فالصدق هو أن تقول الصواب. كان ذلك في عهد قديم عندما كانت خيوط الثقة بين البشر واهية ومهترئة وكان الكذب المباح (تدليس الحقائق) حيلة القادر على الغافل يستخدم لإغتنام الغنائم وإشعال الفتن. فاستهجن الكذب الصريح وكان الصدق(الصواب) هو عقد الثقة بين أفراد المجتمع. فالكذب استهجن لقدرته على ايذاء البشر، وكان الصدق (الصواب) لتطييب ذلك الجرح، فما بالنا اليوم بالصدق الجارح الفاضح الذي يجرح تلك الثقة، إن كان هذا المثال محيرا، فأحيلكم للمعارك المدارة على منابر النت، والتي يفضخ بعضنا البعض بضعفه البشري، كله بالحق والله..لكنه مؤذي، قد تراه بغير ذلك وأنت عاليا على صهوة جواد الصواب، ولكن قل ذلك لمن هو تحت حافر صوابك.
فالصدق قوة، ولا بد أن يؤدي إلى قوة. هناك أمر محير في قوة "ساتياقرها " وهي حركة النضال السلمي للمهاتما غاندي، والتي نحاول "دون جدوى" أن نتبناها هنا في السودان، فمصدر هذه الطاقة أن النضال السلمي لا بد أن يقوي لا أن يضعف، فالسبب الأساسي الذي جعل غاندي مؤمنا بقوة السلام والسلم، هو ايمانه بنفس القوة أن الشر "عارض" وليس "أصلا" في البشر، كنت أقرأ مذكرات المهاتما عن نضاله في جنوب افريقيا وكنت أدهش من تفويته لفرص ذهبية "أو هكذا ظننت" للنيل من خصمه في لحظات ضعفه، فهو كان يصر أن الحق لا بد أن يقوي الطرفين المتخاصمين ، الظالم والمظلوم...المظلوم بنيله الحق، والظالم بتقوية ضميره وتبصيره بالحق....ألم أقل لكم ان امر الغاندي صعب ووعر؟
 
كثير من "المستنيرين" يحذرون من تمدد التيار السلفي في المجتمع السوداني، والامر لا يقلقني كثيرا، لأن التيارات المتشددة تسارع بأكل بنيها أولا، فالتعصب يورد المرء في مهالك تنهكه قبل أن تمكنه من خصمه. لكن يقلقني هذه الحركة التي أسميتها "بالتطهيرية" التي أراها في المجتمع (تطهيرية من حركة البيوريتانيزم التي قامت في القرن السادس عشر في انجلترا وتمددت إلى أمريكا) ، حركة متمثلة في دروس العلم وحلقات التلاوة التي أصبحت منتشرة في كل منزل وزاوية، رأيت صديقاتي يتحولن من انسانيتهم إلى الات صواب عتيدة (هل رأي منكم احدا فيلما لسلفيستر ستالوني اسمه القاضي المرعب أو جدج دريد يتحول المجتمع فيه كله إلى الات صواب مرعبة لا يسرقون ولا يشتمون...شاهدوا الفيلم لتفهموا رعب الصواب...الصواب المميت للضمير) ، فكل أمر لديهم يحتكم إلى جدول الصواب المعد سلفا لضمائرهم، رأيتهم يحاسبون ويحاكمون الناس وأنفسهم أيضا وفقا للجدول، وكل سؤال يسكن بالصواب، وكل خاطرة تسكت بالصواب. المشكلة في الصواب كما قلت لكم أنها تلجم الضمير من أن يرمح إلى ما هو أعلى وما هو أجمل وما هو أسمى وما هو رباني...رباني كأمر المسيح لحواريه "أن يكونوا ربانيين" وربنا سبحانه وتعالى أعلى من الصواب...أحب مقولة نحلتها في لحظة صفا: ان ربنا بيحكم بالعدل..لكن ميزانه الرحمة. 
دعوني أقول لكم حركة التطهيرين في قرنها السادس عشر التي نشرت رعب الصواب بين الناس كادت أن تدمر أجمل ما قدمته البشرية من علوم وفنون وموسيقى ومسرح وسياسة أيضا. جدير بالذكر أن التطهيرين هم من حرقوا مسرح شيكسبير عام 1601 . لولا رحمة الله بالبشر، لولا الخطاءين..الذين لوهلة خالفوا الصواب ...الان الحديث النبوي الشريف يحمل ابعادا أخرى أنه لو لم نخطيء لخلق الله من يخطئون ويتوبون. ففي الخطأ رحمة كما في الصواب هدى.
كذا حلقات التلاوة التي تحبس رؤانا وأحلامنا وأخلاقنا في صندوق صغير ضيق تجعلنا نتساءل عن ما إذا كان العطر ذي الكحول حلال أم حرام.... تجعلنا نتصل بلهف لبرنامج الفتاوي نتساءل عن حكم مشاهدة القناة التي لا تقطع مباراة كرة قدم لرفع الأذان. أنا لا أعترض على السؤال بتاتا، فقط اعترض على حشر النفس البشرية  في صندوق ضيق حرج. اعترض على صقله في قالب واحد اسمه الصواب.
أرجو أن لا يفهم أني ضد وجود حلقات التلاوة... فقد كنت متحمسة جدا للانضمام إليها، فأنا أرى أن فن التلاوة هو فن بديع لا بد أن يقف المرء عنده، فالقران الكريم له أكثر من مدخل...مدخل التفسير احداهما ،والمدخل الاخر هو المعايشة، وما من أمر كالتلاوة يساعدك بالتمتع في معايشة النص القراني. لكني لم أكن متحمسة لل"بونس" أو الهدية الملحقة بحلقات التلاوة ..ألا وهي دروس الصواب. وهذا هو الإسم الصحيح لها..فهي ليست دروسا للعلم، بل هي حلقات للصواب، دروس في الصواب، فالعلم يحتمل الجدل والرد والأختلاف، ودروس العلم التي أراها لا تحتمل ذلك، وقد كانت دروس العلم التي نسمع عنها في تاريخنا الإسلامي منبتا للخلافات والإختلافات التي رفدت الفكر الإسلامي بأمثال الأئمة الأربعة والغزالي وابن رشد وابن حزم
أنا خوفي كل خوفي من هذا القالب الأصم الواحد. طيب بالله عليكم أسألكم سؤال...بكل أمانة...مش البنات في الخرطوم بقوا بشبهوا بعض؟ بنات حلقات التلاوة؟ نفس الشكل..نفس لفة الطرحة...نفس الانحناءة الخفيفة في الظهر...نفس الصوت الصيني الهامس..نفس الضحكة الخافتة...نفس غرودة العيون بالتقوى (صدقوني ..في غرويدة كدا بتاعت تقوى)..نفس المصطلحات "جمعة مباركة" "جزاك الله خير" "بكرة أحلى"
طيب أنا عاوزة شنو؟ في كتاب "كل –صلي – حب" والذي تحول إلى فيلم بطولة جوليا روبرتس، هناك مشهد تقول فيه الكاتبة/ البطلة المعتكفة بالمعبد والتي كانت تعافر مع ايمانها دون جدوى، رغم ما فرضته على نفسها من صيام وصمت وخشوع وخضوع وتجهم، حتى طلبت منها احدى راهبات المعبد أن تقوم بدور المضيف والمرحب بالقادمين الجدد إلى المعبد وأن تحرص على جعل رحلتهم الروحية أكثر سهولة، في بذلها نفسها بهذه الطريقة الشبيهة بها وجدت البطلة الإيمان. فقالت معقبة أن الرب ليس متحمسا لرؤية أناس يتجولون يغرودون أعينهم بالتقوى ليقول هؤلاء هم المؤمنون، الرب يريد أن يراك أنت الضاحك ، أو الثرثار، أو الخجول، أو الحنون أو المنطرب او المهترش...أن يراك انت ...كما أنت...مؤمنا.
وكانت هناك اشارة لطيفة في غاية اللطف من الأستاذ حول هذا الأمر في تعليقه على سمت رجال الدين..في الهيئة والقعدة والمشية..ان ذلك الذي يظنونه سمت النبي عليه السلام ليس هو..فقد كان النبي يجلس بين أصحابة ولا يعرف، فينزل الرجل من راحلته يتوجه إلى جمع الصحاب فيتساءل "ايكم محمد؟"
 
كل رجائي لرواد حلقات "العلم" أن يهدموا جدران الصواب المغلقة الضيقة لوهلة...وأن يطلقوا عنان الضمير ليرمح فقد ان اوان اطلاقه ..واستفت قلبك...لا صوابك...استفت قلبك وإن افتاك الصواب.


15 comments:

  1. من اجمل ما قرأت مؤخرا

    ReplyDelete
  2. كلام رائع و عميق و واقعي إلى أبعد الحدود... أطلقوا العنان للضمير البشري... أطلقوه و لن نضل... ففي الضمير البشري قبس من روح الله، أ ولم ينفخ الله من روحه في الصلصال فصار إنساناً؟

    ReplyDelete
  3. شويه شويه المدونة دي قاعد تتحول لشي
    addictive

    ReplyDelete
  4. كلام يمثل روح الاسلام
    مساواة حب و اخوة
    التقوي ف القلوب

    ReplyDelete
  5. لطيف ومحفز للتفكير في مسارب مجتمعنا وسكوته وحركته

    ReplyDelete
  6. يا سلااااااام ياميسون على شوفك بالجد مالقيت كلمات مناسبة عشان توصفو، اريتم حينما تغمض العينين ويرى القلب!!!

    ReplyDelete
  7. من اجمل ما قرات منذ زمن طويل،

    ReplyDelete
  8. من اجمل ما قرات منذ زمن طويل،

    ReplyDelete
  9. مافي تعليق مناسب... اللهم اهدنا فيمن هديت.. beautiful

    ReplyDelete
  10. الحياة مليئة بالامور الشائكة التي لا يفلح معها استفتاء القلب او الضمير فترانا مجبرين احيانا للرجوع الي جداول الصواب - ما قلتيه جميل جدا على المستوى النظرى لكن على مستوى الحياةالواقعية ولان الناس لها طبائع مختلفة باختلاف ثقافاتها واعرافها وبيئاتها لزم ان تكون هناك جداول للصواب .ما الذي يدفع هتلر مثلا لأن يتنازل عن الضمير ويقوم بقتل وحرق الملايين . اليست هذه النفس التي بين جنبيه نفس بشرية.ودونك امثلة كثيرةتجبرك اخيرا للرجوع ان لا شئ مثالي لا احد يمنع من ان ينطلق الانسان في فعل الخير ويتجاوز حدود الشرائع الموضوعة بواسطة الدين الاسلامي لكن الدين الاسلامي يمثل الحد الادني للانسانية وتجاوز حدودة يخرجك من الحد الادنى ويدخلك في دائرة التجني على الانسانية هذا هو المفهوم الاوسع حسب فهمي والله اعلم.

    ReplyDelete
  11. كلمات قادرة حقا علي ايقاظ الانسان الحقيقي المحكر وقاعد جوانا وهو ما نحتاجة بالفعل..فقمة الانسانية حينما نتعايش بضمير وصدق وحب وخير وجمال..فقط نحتاج ان نستخرج من دواخلنا ذاك الانسان الجميل..شكرا للكلمات الانيقة وللردود ايضا

    ReplyDelete
  12. مقال جميل
    من الأشياء المزعجة التعامل مع الدين كمظهر وواجب اجتماعي تاخد عليه درجات
    المشكله في الفهم الذي أفرغ الدين من محتواه الأصلي من ضرورة الالتزام بقيم عاليه وممارستها

    ReplyDelete
  13. شكراً، كنت محتاجة جدا ارجع اقرا النص دا في الوقت دا

    ReplyDelete
  14. شكراً، كنت محتاجة جدا ارجع اقرا النص دا في الوقت دا

    ReplyDelete
  15. شكرا ميسون على الكلام النور

    ReplyDelete