Wednesday, 16 November 2016

تعطيل الجمال


تعطيل الجمال

استوقفتني نصيحة في احدى قروبات انقاص الوزن التي أتردد عليها كثيرا، في البدء كان من أجل إيجاد وصفة سحرية تسعفني، أو أخوية تآزر، ثم من بعد للفضول الذي أصبحت تثيره في هذه المجموعات. النصيحة كانت كالآتي، أن تشتري المعنيّة قطعة ملابس أصغر هي بالمقاس الذي تصبو إليه وتعلقه في مكان، نصب عينيها في رواحها وايابها . للتحفيز على ما أظن.

طبعي المتأمل أخذني في دروب لعلها تبعد كثيرا عن مرام هذه النصيحة، لكن هذه احدى مساوئ فرط التفكير. فالنصيحة تقول بالتركيز على جمال آتٍ وجسد منشود مقابل تغييب جمال حاضر وجسد معاش. وهل من الممكن تحقيق أي شيء عند تغييب الذات الحاضرة؟

وهذا ليس أمرا سهلا في ظل ثقافة عامة تشهر صورة الجسد المنشود في كل مساحة في مساحات الحياة، تحاصرك هذه الصور وتغرقك عميقا فتقصيك عن جسدك الحاضر. وهذا ما أسميته بالجمال المعطّل.

الكاتبة روكسان قيي. كاتبة سوداء أمريكية/هايتية، حاصلة على جوائز أدبية عديدة، من بينها جائزة ارثر ميلر الرفيعة، تحدثت عن هذا المفهوم في عدة لقاءات بشكل مؤثر وفي غاية الرقة وأضافت إليه أبعادا مهمة.

تحدثت روكسان قيي عن هذا القمع المتكرر لجسد الأقلية، سواء كانت هذه الأقلية عرقية أو المرأة بشكل عام (ومتكرر). فصورة الجسد المنشود التي يتم تداولها في الحياة العامة هي نوع من أنواع السيطرة القمعية على جسد الأقلية بفرض شرط الجسد كما "يجب أن يكون" ورفض الجسد الكائن. روكسان قيي أصدرت كتابها الأخير، سيرة ذاتية عنوانها "الجوع". وفي محاضرة لها عن الكتاب قالت أنه كان من الصعب عليها الكتابة عن مثل هذا الأمر الخاص، لكنها اضطرت إلى ذلك. فجسدها الكبير يجعل الناس يعتقدون بأن لهم الحق في إبداء رأيهم غير المرغوب فيه حول ما يجب عليها أن تفعله بجسدها، حول ما يجب أن تدخله أو ما لا يجب أن تدخله في جوف جسدها.
جسدها أصبح نصا عاما.
"جسدي أصبح نصا عاما يتداوله الجميع. وجسدي أيضا قفصي. نعم، كنسوية أؤمن بضرورة توسيع منظور الجمال، أؤمن بعدم الإنحناء لمعايير الجمال المفروضة، لكني ما إن أخرج من باب الشقة حتى يتم انتزاع كل ايمان من صدري، أنا لست مرتاحة في جسدي. ما الذي نعنيه بمحبة الذات سوى أن تحب جسدك الذي تحمله ويحملك يوما بعد يوم؟ أنا لست مرتاحة في جسدي وفشلت في الخروج منه لثلاثين سنة"

"جسدي متمرد، أعاقبه بالحرمان ، أحرم نفسي من الفضاء المكاني، أحاول أن أطوي جسدي على نفسه ليختفي، رغم حضوره الذي لا يخفى على عين، أحرم نفسي من يد كرسي مشترك إذ كيف يجرؤ جسدي على التمدد في مساحات الغير، أحرم نفسي من التواجد في أماكن أراها محظورة على جسدي، وهي في الغالب أماكن مأهولة بالسكان، أحرم نفسي من الألوان الزاهية والزخارف فألتحف القمصان الداكنة الساكنة، أحرم نفسي من التعبير الأنثوي وكأنه ليس لي الحق في الأنوثة، فجسدي لا يتبع قواعد المجتمع لما يجب أن تكونه المرأة"

"الدهشة التي تعلو منظمي الملتقيات والمحاضرات التي أشارك فيها تجرحني، حين لا يتوقعون أن يكون كاتبا ناجحا في مثل حجمي. تجرحني هذه الدهشة لأنها تلخص الإعتبار القليل للإنسان الكبير. فكيف بوسعي أن أكون ذكية بمثل جسدي؟"

"يتضايق الكثيرون حين يسمعونني أتحدث عن جسدي، يتهمونني بأنني أعاني من رهاب السمنة أو أنني كارهة لذاتي، لست هذا ولا ذاك، ولكنني أعيش في عالم يتم فيه تشجيع فيه كراهية واستهجان الإنسان البدين. أنا لست كارهة ذاتي رغم أن العالم يرى أن علي أن أكره نفسي، لا أرى نفسي قبيحة أو غير محبوبة وحين أكون وسط أحبابي أشعر أني قوية وجميلة وأحيانا مثيرة، لكن هذا ما أكرهه، أكره كيف يراني الناس، وأكره كيف لا يروني، أكره حرماني من الأماكن التي أرغب في التواجد فيها، أكره كيف كلما كبر حجمي كلما صغر عالمي"
*********************************************


هناك تزييف في ادعاء "القلق الصحي". فالحديث عن الصحة نادرا ما يكون حاضرا عند الحديث عن انقاص الوزن ما عدا في المجلات الطبية (الجادة)، سواء من المعارف والأصدقاء، أو منشورات "الجمال" أو في وسائط الإعلام، فجل التركيز هو الوصول لجسد الجمال المنشود، حد تبني بعض العادات غير الصحية، سواء بنظام غذائي ممحوقة البركة أو تمارين رياضية مهووسة ،للوصول للجسد المنشود بأسرع طريقة ممكنة. نادرا ما تسمع عن تبني عادات صحية تلزم أحجامنا جميعا. نادرا ما نتحدث عن الرياضة اليومية الخلاقة اللازمة للإنسان الصحي، أو الغذاء الذي يرطب وينعش الأوردة والأعضاء.



سألت روكسان قيي على حسابها في تويتر، كيف يمكن للمرء أن ينشد التغيير ويصطحب الرضا؟ لم ترد. لكنني أعتقد أنه لم يكن سؤالا. اعتقد أنها مكاشفة. لكن هل قلت تغيير؟ أليس هنا تغييب؟ لا تغييب إن شاء الله، أنا أكره محاصرة الجمال في موقف : أنا فخور بجسدي/ تبا له. أنا فخورة بسوادي/تبا له، أنا فخورة بشعري طبيعي/ أنا أريد أن أعمل له محسنات بديعية. في مواقف المدافع أو موقف المنسحب. لا أريد أسن حرابي دفاعا عن حق في الجمال، ولا أن أنكس راياتي مستسلمة لجمال مفترض. فأجسادنا تشكلها تفاعلاتنا اليومية مع الحياة أفكارنا وخياراتنا ورؤانا وظروفنا وجيناتنا وأحماضنا النووية. هي الوعاء الوحيد الذي نملك في مواجهة فيزياء الحياة وكيميائها. والتغيير جزء من تركيبة الحياة. والرحلة نحو التغيير أجدى حين تكمل حالة الرضا في مربعك الكائن. لا تنتقل دون رضا.
نخطئ حين نظن أن التغيير لا ينشأ إلا من السخط من الحال الماثل. أحسب أن التغيير لا يصدر إلا عن رضا. تحضرني مقولة الأستاذ العزيزة التي تبرد حديدة سخط التغيير، كان في محاضرة يتحدث عن الأخلاقية في الفعل السياسي، فرد أحد الحضور أن هذه مثالية تتنافى مع الواقع الذي يلزمه بعض التنازلات من أجل الغاية النبيلة. من أجل الحق، فكان رد الأستاذ ما يعني أن الحق منتصر بنا أو بسوانا، كل ما يلزمنا هو أن نشذب ونهذب أنفسنا عسانا نحظى بإختيار الحق لنا.
(الشارع حاليا مشحون بالسخط والتحفز. لا بد من جمال الرحلة وجمال الوصول وجمال التحقيق)
بالضبط، هنا لا تعطيل لجمال منشود. هنا جمال معاش حاضر، اقبال وسيرورة ونهم للحياة وحضور لا غياب عن الحياة العامة.  أخيرا أجدني أحدث نفسي بحديث أفهمه، أعطي جسدي حقه في الحركة من أجل حقه في الحركة، وينعم قلبي بضخات الأكسجين الحي. أسلك أوردتي بعصير الحياة لحقها في الحياة.  أنا هنا لا أعطل بئر الجمال الحاضر في صحراء الجمال الغائب. لا أغيب، فالحياة أقصر من أن أغيب، وأسخر كل أداة تعلن عن وجودي. و بذا، لا أحرمكم من بهجة طلتي.

(هذا المقال هو من وحي آنسات وسيدات -صديقات وشخصيات عامة- هم في غاية الرقة والجمال والأنوثة والذكاء المثير والتذوق الرفيع بحيث يصبح الحديث عن اي شيء سوى ذلك عبث!)


آن هاقيرتي، من برنامج المسابقات الشهير "الملاحقة" متخصصة في التاريخ الإنجليزي
والأدب اللاتيني، يلقبونها "بالمربية" لملابسها المتزمتة الأنيقة ولأنها تربي كل متسابق أمامها. لذيذة

"داخل عقلي أنا الهة أمازونية"
رينيه بطلة رواية أناقة القنفذ تصف نفسها بالبدينة العادية الرتيبة
لكنها أبعد ما تكون عن ذلك في عالمها داخلي، ثم يظهر السيد أوزو الياباني المتقاعد الثري المثقف
فيظهر بهاؤها الخارجي كذلك
"تقول : لا أصدق، لم يتعرفوا عليّ
يرد: لأنهم ما أبصروك


كارين مارتيني (على اسم الشراب) شيف وتشارك في برامج الطبخ
تعرفت عليها من خلال دعاية أجبان كان تبق بق من التلفزيون
جمال وأناقة لا تخطئهما العين

السيدة إيلا فيتزجيرالد. كل العاطفة مشحونة في صوتها، سيدة...سيدة
 بيرنيس جونسون، التي نقلت الغناء الشعبي الأمريكي نقلة كبيرة في ستينات القرن الماضي
من يظن أن تحت هذا الجمال الهادىء ثورة عارمة



بتعجبني جدا في الصورة دي حرص فاني لو هامر على تسريحتها الجمباوية الطالعة موضة
والشنطة الأنثوية التي حملتها معها، لن تصدق أن هذه المرأة الأنيقة  هي في موقف عصيب ومهيب. تجلس في مؤتمر الحزب الديمقراطي الأمريكي
في الجنوب العنصري. تواجه نفاقه لعدم وجود مرشحين سود بين عضويته. توجه خطابها الشهير والذي تقول فيه "لقد تعبت من التعب"
وايضا "ما من أحد فيكم حر حتى نكون كلنا أحرار". هذا الخطاب الذي نقل على الهواء سبقه فيها مارتن لوثر كينق المبجل الشهير ، لكن ما ان ظهرت على الشاشة حتى ارتبك جونسون وافتعل خطابا للأمة ليس فيه راس ولا قعر حتى يتم قطع بث هذه السيدة الجميلة

4 comments:

  1. ليس أهم من مراقبة الجسد ورؤيته لذلك فإن سربلة الجسد بأردية يفرضها التوجه الديني لن تفيد في أمر متابعته. النساء اللائي يلبسن النقاب والحجاب لا يستطعن مراقبة أجسادهن وبذلك يمكن للجسد أن يخرج من دائرة الهيئة المقصودة.

    ReplyDelete
  2. This comment has been removed by the author.

    ReplyDelete
  3. (فالنصيحة تقول بالتركيز على جمال آتٍ وجسد منشود مقابل تغييب جمال حاضر وجسد معاش. وهل من الممكن تحقيق أي شيء عند تغييب الذات الحاضرة؟)
    دي نصيحة الثوري واليميني والديني السائد، وتجليهاالأبرز في كسر رغبات الجسد والروح الدنيوية من أجل جنة معلقة على مشجب تصوراتنا. أنا أومن بعكسها، أسعى لثورة مبهجة، كيف نحيك آمالنا وأحلامنا بوجه متجهم؟! مقال جميل :)

    ReplyDelete